انت هنا : الرئيسية » الأمومة و الطفولة » 14 كيلوجراماً تكتسبها المرأة أثناء فترة الحمل

14 كيلوجراماً تكتسبها المرأة أثناء فترة الحمل

الجنين يحتاج إلى 300سعرة حرارية إضافية ونقص حمض الفوليك قد يعيقه جسدياً أو عقلياً
بعد الولادة … 14 كيلوجراماً تكتسبها المرأة أثناء فترة الحمل !

تعتبر فترة الحمل من أصعب المراحل التي تمر بها المرأة، حيث تلد المرأة طفلا بعد أن تحمله في أحشائها مدة تسعة أشهر، ويصل وزنه عند الولادة مايقارب ثلاثة كيلوجرامات ويبلغ طوله خمسين سنتيمترا تقريبا، إلا أن الوزن الصحي للمرأة والطفل يعتمد بشكل رئيسي على الوجبات والأصناف الغذائية التي تتناولها المرأة أثناء فترة حملها. ومن المهم أن تستهلك المرأة في فترة حملها مختلف الأغذية التي تدعم صحتها وصحة جنينها.

توصيات للمرأة قبل الحمل:

– تلجأ بعض النساء إلى إتباع أنظمة غذائية لتخفيف الوزن قبل الحمل، وللأسف فإن بعض برامج الحمية الغذائية قد تضر بالمرأة ، حيث تلجأ بعض النساء إلى أنظمة غذائية عشوائية، وقد تجهل المرأة أنها حامل في الأسابيع الأولى من الحمل (وهي الفترة التي تلي تلقيح البويضة) وهي من أهم مراحل الحمل، وبذلك تتعرض المرأة إلى خسارة عناصر غذائية هامة و ضرورية لها ولنمو الجنين، فمن الضروري عدم تجنب البروتين والفيتامينات والمعادن كالكالسيوم والحديد أثناء اتباع النظام الغذائي، ويجب الاهتمام باستشارة أخصائي تغذية قبل إتباع أي نظام غذائي لإنقاص الوزن، خاصة قبل الحمل.

– إذا كانت المرأة نحيفة بدرجة كبيرة، فيجب أن تهتم بتناول الوجبات وزيادة الحصص الغذائية بهدف زيادة الوزن قبل الحمل.

– يعد حمض الفوليك Folic acid من العناصر الضرورية لنمو الجهاز العصبي للجنين، إضافة إلى أهميته في منع التشوهات العصبية خاصة في المراحل الأولى من الحمل، لذلك يفضل استشارة الطبيب ليصف لك جرعة إضافية من حمض الفوليك (وتكون إجمالا نصف مليجرام يوميا (0.4مليجرام).

الوزن خلال مرحلة الحمل:

يزيد وزن المرأة خلال فترة الحمل، وتختلف زيادة الوزن من امرأة لأخرى، ولا شك أن زيادة الوزن بشكل كبير قد يؤدي إلى مضاعفات كثيرة، من أهمها مشاكل ثقل الحركة ومشاكل أثناء الولادة، إضافة إلى صعوبة استعادة الوزن إلى ماقبل الحمل.

ومن جهة أخرى فإن تقليل تناول المرأة الحامل للغذاء وتخفيف حجم الوجبات المتناولة بهدف عدم زيادة الوزن قد يؤدي إلى تأخر أو تضرر نمو الجنين. ولمعرفة الزيادة التقريبية لوزن المرأة خلال فترة حملها مقارنة بوزنها قبل الحمل كالتالي:

– إذا كان وزنها في الحدود الطبيعية المناسبة لطولها فيمكن أن تكون نسبة زيادة الوزن بين 11 و 14 كيلوجرام.

– أما إذا كانت المرأة نحيفة أو وزنها أقل من الوزن الطبيعي قبل الحمل، فعليها أن تكسب بين 12 و18 كيلوجرام.

– وإذا كانت المرأة سمينة أو تشكو من وزن زائد فالأفضل أن لا تكسب أكثر من 10كيلوجرام خلال فترة الحمل.

توزيع زيادة الوزن خلال فترة الحمل:

– خلال الأشهر الثلاثة الأولى يزيد وزن المرأة 2 كيلوجرام، ويفضل عدم اكتساب أكثر من 3 كيلوجرام، ويمكن أن لايزيد وزن المرأة خلال الثلاثة أشهر الأولى من الحمل إذا كانت تعاني من الحرقان أوالغثيان والقيء.

– الشهر الرابع : تبدأ المرأة في زيادة الوزن بمعدل نصف كيلو جرام تقريبا خلال هذا الشهر ، أي يزيد وزنها بعد الشهر الرابع بمقدار 2,5 كيلوجرام.

– الشهر الخامس: يكون زيادة الوزن في هذا الشهر لصالح نمو الطفل، حيث يزيد وزن المرأة بمعدل 1 كيلوجرام وتكون زيادة وزن الحامل بمجموع 3,5كيلوجرام تقريبا عند نهاية هذا الشهر مقارنة بوزنها قبل الحمل.

– الشهر السادس: يزيد وزن المرأة خلال هذا الشهر بمعدل 2 كيلوجرام، ويكون حجم زيادة وزن المرأة في نهاية الشهر إلى 5,5 كيلوجرام.

-الأشهر الثلاثة الأخيرة: تكون الزيادة بمعدل 2 كيلوجرام كل شهر، وبمجموع 6 كيلوجرام خلال الثلاثة أشهر، وإذا كان وزن المرأة أكبر من المطلوب فيمكن أن تحاول المرأة أن لا يكون وزن الزيادة أكثر من 4 كيلوجرام إضافي. وبالإجمال يجب أن تحاول المرأة أن لايزيد وزنها خلال فترة الحمل مقارنة بما قبل الحمل عن 13كيلوجرام.

العناصر الغذائية الضرورية للمرأة خلال فترة الحمل:

يحتاج الجنين أثناء الحمل إلى 300سعرة حرارية إضافية، لذلك فإن المرأة خلال الثلاثة الأشهر الأولى يمكن أن تكتفي بنفس مقدار كمية الغذاء الذي تتناوله قبل الحمل، ولكن خلال الستة أشهر التالية من الحمل يمكن أن تحتاج إلى زيادة ما تتناوله من الغذاء بما يعادل 300سعر حراري تقريبا، وتكون هذه الزيادة كالتالي:

البروتين: يعد البروتين ضروري لبناء خلايا وأعضاء الجنين، وتحتاج المرأة الحامل يوميا إلى أربع حصص من البروتين، يمكن أن تستهلك على مدار اليوم، ويمكن أن تكون مثلا: كأس من الحليب و قطعة من الجبن و100جرام من اللحم (أو الدجاج أو السمك) وكوب من الزبادي وبيضة وكأس من اللبن.

 


أو الدجاج أو السمك

 

النشويات :

تعتبر النشويات مصدراً أساسياً للطاقة، والحامل التي تمتنع عن تناول النشويات يمكن أن تلد طفلا أقل وزنا من الطبيعي، وذلك بغض النظر عن نسبة البروتينات والدهون التي تستهلكها، لذلك يفضل أن تتناول المرأة الحامل مع كل وجبة مصدرا للنشويات مثل الخبز والأرز والبطاطس والمكرونة، وأن تقلل من استهلاك السكريات مثل الموجودة في الحلويات وبعض المشروبات المحلاة والتي قد تؤدي إلى زيادة وزنها ووزن الطفل.

الألياف:

من المفيد استهلاك الأغذية التي تحتوي على الألياف فهي تخفف من بعض المشاكل التي تصيب عادة الحوامل، وأهمها مشكلة الإمساك وهي مشكلة تصيب الكثير من النساء الحوامل، إضافة إلى دور الألياف في تخفيف شهية الأكل المفرطة التي قد تعانيه بعض النساء أثناء فترة الحمل. لذلك ننصح باستهلاك الفاكهة والسلطة والخضار المطبوخة، وأن تستبدل من وقت لآخر الخبز الأبيض بالخبز الأسمر.

الحديد:

تزيد حاجة المرأة الحامل لعنصر الحديد بسبب زيادة حجم الدم أثناء فترة الحمل، فالحديد عنصر ضروري لتكوين كريات الدم الحمراء، ونقص الحديد يؤدي إلى فقر الدم، ويعرض صحة الأم والجنين للخطر، إضافة إلى ماتعانيه الحامل باستمرار من التعب والشحوب وضيق التنفس. وقد تؤدي إلى ولادة مبكرة عن أوانها وزيادة نسبة خطر وفاة الطفل بعد الولادة. لذا من المهم تناول الأم لعنصر الحديد من خلال الأغذية التي تتواجد بها خاصة اللحوم الحمراء، ويجب عليها مراجعة الطبيب للتأكد من عدم تعرضها لنقص الحديد، كما قد يصف لها جرعات إضافية من الحديد.

الكالسيوم:

يحتاج الجنين إلى عنصر الكالسيوم الضروري لتكوين العظام والأسنان، والذي قد يستهلكه الجنين من عظام المرأة الحامل عند نقصه في الغذاء لتلبية نمو هيكله العظمي، وقد يؤدي إلى إصابة الحامل إلى ترقق وهشاشة العظام، لذلك من الضروري أن تتناول الحامل ما يعادل أربع حصص من الحليب ومشتقاته، حيث يمكن تناول بعض الأصناف الغذائية على هيئة أجبان أو ألبان أو زبادي أو لبنة، وتبقى الجرعات الإضافية التي يصفها الطبيب مفيدة للمرأة الحامل حتى يجنبها خطر هشاشة العظام.

حمض الفوليك:

يعتبر حمض الفوليك من مجموعة فيتامينات B ، وله دور مهم في تلبية تكاثر الخلايا خلال فترة النمو عند الجنين. وعند نقص حمض الفوليك قد تتعرض الأم الحامل إلى مشاكل عديدة، أهمها فقر الدم عند المرأة وتشوهات في النخاع الشوكي عند الطفل وقد يؤدي إلى إعاقة جسدية أو عقلية. لذلك فإن تناول الأغذية الغنية بحمض الفوليك يعتبر أمرا ضروريا خلال الحمل، مع أهمية استهلاك جرعات إضافية ابتداء من الأسابيع الأولى للحمل وذلك تحت إشراف الطبيب. وينصح عادة المرأة بتناول الخضار بشكل يومي كالخس والسبانخ والهندباء والبروكلي بالإضافة إلى الفاكهة والبقوليات مثل الحمص والعدس.

الماء:

في أثناء فترة الحمل تزيد نسبة السوائل في جسم المرأة، لذلك من الضروري شرب المياه بنسبة أكبر، إضافة إلى أن الماء ضروري لمساندة عمل الكلى في التخلص من رواسب الأم والجنين والوقاية من الإمساك وتفادي التهابات البول وترطيب جسم الطفل وبشرة الأم الحامل.

كما يجب الإشارة إلى أهمية ممارسة بعض التمارين الخفيفة ورياضة المشي فهي تساعد المرأة في ثبات وزنها والاستفادة من الغذاء ويقلل من مشاكل التعرض للإمساك، ويزيد من النشاط ويقلل من التعب والاعياء والخمول ويرفع من معدل الحركة الدورة الدموية في الجسم وزيادة نسبة الاكسجين إضافة إلى الدور المهم في في تقليل آلام الولادة.

 


تنصح عادة المرأة بتناول الخضار بشكل يومي كالخس والسبانخ

 


من المهم تناول الأم لعنصر الحديد من خلال الأغذية التي تتواجد بها خاصة اللحوم الحمراء.
المصدر جريدة الرياض

عن الكاتب

عدد المقالات : 680

اكتب تعليق

لابد من تسجيل الدخول لكتابة تعليق.

الصعود لأعلى