انت هنا : الرئيسية » صحة حواء » نتائج “إيجابية” للأطفال المبتسرين

نتائج “إيجابية” للأطفال المبتسرين

كشفت دراسة شملت أكثر من 1.3  مليون طفل مبتسر، ولدوا في فلوريدا، أن ثلثي المولودين في الأسبوع الثالث والعشرين أو الرابع والعشرين من الحمل كانوا مستعدين للالتحاق بروضة الأطفال في الوقت المحدد، وأن 2 بالمئة تقريبا من هؤلاء الأطفال حققوا تفوقا دراسيا بعد ذلك.

ووفقا للدراسة، التي أجرتها جامعة نورثويسترن الأميركية، الاثنين، فقد حقق أطفال ولدوا قبل الأوان نتائج أقل من الأطفال الطبيعيين في الاختبارات القياسية، لكن كلما طالت فترة الحمل في الطفل المبتسر كلما قلت الاختلافات.

وتبلغ مدة الحمل الطبيعية نحو 40 أسبوعا وقد تؤدي الولادة قبل الموعد إلى مشكلات صحية خطيرة وتأخر في النمو في الطفولة المبكرة، أو حتى إلى وفاة الرضيع.

وتبين أن الأطفال المولودين في الأسبوعين الثالث والعشرين والرابع والعشرين تكون قدراتهم المعرفية عادية في وقت لاحق من حياتهم، وأن 1.8 بالمئة منهم حققوا تفوقا دراسيا.

ووفقا لمراكز مكافحة الأمراض، تحدث الولادة المبتسرة عندما يولد الطفل قبل 37 أسبوعا على الأقل من الحمل.

عن الكاتب

عدد المقالات : 699

اكتب تعليق

لابد من تسجيل الدخول لكتابة تعليق.

الصعود لأعلى