انت هنا : الرئيسية » الأمومة و الطفولة » معتقدات الخاطئة عند المرأة الحامل عن صحة الفم

معتقدات الخاطئة عند المرأة الحامل عن صحة الفم

اخترت موضوع “عناية المرأة بصحة الفم والأسنان خلال فترة الحمل”، وسبب اختياري لهذا الموضوع هو ملاحظتي بأن لدى الكثيرات معتقدات خاطئة عن صحة الأسنان خلال الحمل، لذلك فإن قراءة هذا الموضوع سيساعدكن على التعرف على معلومات اكثر عن هذا الموضوع الا وهو صحة الفم خلال مدة الحمل.

عزيزاتي، من أكثر الأسئلة التي تسألها المرأة الحامل هو: “هل صحيح بأني سوف أفقد سناً من أسناني في نهاية الحمل؟”، وأخرى تقول: “بعد كل حمل لي أفقد سناً من أسناني”.

بالطبع هذا معتقد خاطئ جداً، اذ انك لا تفقدين سناً من أسنانك لأنك حامل، وكثيرات مررن بتجارب متكررة من الحمل والولادة ولم يفقدن سناً واحداً،  ولكن السبب هو تفاقم الاتهابات اللثوية  التي بدورها تؤدي إلى تآكل العظم السني ومن ثم فقدان الأسنان، هذا التفاقم هو نتيجة للتغييرات الهرمونية الحاصلة خلال فترة الحمل، بالإضافة إلى إهمال العناية بالفم فبها تصبح اللثة عرضة للبكتيريا الضارة المسببة للالتهابات الشديدة.

ومن ضمن التعليقات والشكاوي التى تسردها المريضة في العيادة، هو التأكيد على ضعف الأسنان أثناء الحمل بسبب سحب الجنين مادة “الكالسيوم “Calcium من أسنان أمه، وهذا اعتقاد خاطئ أيضا،ً فالسبب الرئيسي يعود إلى إهمال عناية الأم الحامل بصحة فمها وأسنانها.

لن أطيل عليكن في مقدمتي هذه، لذلك سوف أذكر أهم الخطوات التي يجب عليك عزيزتي اتباعها خلال الحمل:

-تنظيف الأسنان مرتين في اليوم على الأقل، أو بعد تناول الطعام وبعد حالة الاستفراغ (التقيؤ) التي تصيب بعض الحوامل في فترة الحمل الأولى خاصة.
– استخدام غسول فم وقائي يحتوي على مادة ال “فلورايد” Fluoride ، ومن خواصه أنه “مضاد البلاك”Anti-plaque ، كل ليلة بعد تنظيف الأسنان وقبل الذهاب إلى النوم.
– استخدام الخيط مرة في اليوم.
– تنظيف اللسان خلال التفريش.

– زيارة الطبيب مرتين على الأقل خلال الحمل لتنظيف الأسنان، لا داعي للقلق فهي عملية آمنة جداً ولا تؤثر سلباً على صحتك أو صحة الجنين.

هناك معلومة أود إضافتها، عزيزاتي لا توجد أية مخاطر من علاج أسنان الحامل خلال الحمل، السبب الوحيد الذي يمنع الطبيب من علاجك هو الخوف من زيادة هرمون ال”أدرينالين “Adrenaline  الذي يزيد مع الضغوط النفسية أو الخوف، وهذا خطر على الجنين. لذلك عزيزتي، يجب عليك الحفاظ على أسنانك كي تتفادي قدر المستطاع ظهور الآلام وصعوبة علاجها في مراحل الحمل، علماً بأن أفضل مرحلة لعلاج أسنان الحامل هي المرحلة الثانية  خلال الحمل. أما الأشعة فيجب تأجيلها إلى ما بعد الحمل، لخطورة تأثيرها على الجنين.

عزيزتي أتمنى أن يحقق الموضوع فائدة لك …وفيما بعد – بإذن الله – سوف نكمل حديثنا عن صحة أسنان الجنين وكيفية العناية بها.
دمتن بصحة وحمل معافى…

د. مجد سمير حسنين

عن الكاتب

عدد المقالات : 680

اكتب تعليق

لابد من تسجيل الدخول لكتابة تعليق.

الصعود لأعلى