انت هنا : الرئيسية » الأمومة و الطفولة » ساعدي ابنائك في التخلص من ضغوط وقلق الامتحانات

ساعدي ابنائك في التخلص من ضغوط وقلق الامتحانات

كيف يتغلب الطفل على قلق الامتحانات؟

يمكن للآباء والأمهات أن يقوموا بدور مهم فى مساعدة أبنائهم للتعامل مع ضغوط وقلق الامتحانات، حيث تعتبر فترة الاختبارات المدرسية أو الامتحانات هى من أكثر الفترات التى يشعر الطفل فيها بالقلق وبالضغوط الملقاة على عاتقه، ولذلك فإنه بالتأكيد سيحتاج فى تلك الفترة لدعم ومساندة من أهله وخاصة من والدته. وإليك بعض النصائح والأفكار التى ستمكنك من تخفيف ضغوط الامتحانات عن طفلك وتوفير الجو المناسب له.
– ساعدى طفلك أن يكون إيجابيا حتى لو كان خائفا من الامتحان لأن ذلك سيساعده في أن يكون واثقا من نفسه أكثر وبالتالى فإنه لن يشعر بضغط كبير.
– ابحثى عن العلامات التى تدل على أن طفلك قلق بسبب الامتحانات. فالطفل الذى يشعر بالضغوط والقلق بسبب الامتحانات لا ينام جيدا ويكون فاقدا للشهية ودائم القلق والشعور بالإحباط، كما أنه يمكنه أن يصاب بالصداع وآلام البطن، وفى ذلك الوقت لابد أن يجد الطفل المساندة والدعم من الأهل والأصدقاء وحتى المعلمين فى المدرسة.
– اهتمى بنظام طفلك الغذائى خلال فترة الامتحانات اهتماما خاصا. هناك بعض الأمهات اللاتي قد يجدن أنه من السهل عليهن تقديم أي طعام يريده الطفل خلال الامتحانات مثل البيتزا والهمبورجر وأى أكلات أخرى، ولكن هذا سيكون أمرا خاطئا لأن عليك أن تمنحى طفلك نظاما غذائيا متوازنا وخاصة خلال فترة الامتحانات حتى يتمكن من اجتياز الامتحانات بتفوق. ويعتبر البروتين من أهم العناصر الغذائية للطفل فى فترة الامتحانات، ويكثر وجود البروتين في البيض والمكسرات والألبان واللحوم. ويمكنك أن تقومى بإدخال البروتين فى نظام طفلك الغذائى عن طريق السلطات والسندويتشات مثل سندويتشات الدجاج والبيض. وعليك أن تعلمي أن مخ الطفل يحصل على مصدر طاقته الرئيسية من الجلوكوز الموجود فى الأطعمة المليئة بالكربوهيدرات مثل الخبز والأرز والفاكهة والحبوب الكاملة. ويجب عليك أن تعلمي أن تناول طفلك للحلوى والمشروبات الغازية سيؤدى إلى ارتفاع نسبة الجلوكوز فى الجسم مما يدفع البنكرياس لإفراز المزيد من الإنسولين لينتج ارتفاع نسبة السكر عند الطفل وبعد ذلك يؤدى لانخفاض مفاجئ فى نسبة السكر، وهو الأمر الذي يؤدى لشعور الطفل بالإحباط. وتعتبر المعادن أيضا من العناصر الغذائية المهمة فى نظام طفلك الغذائى. فمثلا الحديد يلعب دورا مهما في نقل الأوكسجين لخلايا المخ، أما الزنك فهو يساعد على حماية الطفل من النسيان.
– لا تصرخى فى وجه طفلك خلال فترة الامتحانات إذا لم يتمكن من حل كل الأسئلة أو ارتكب بعض الأخطاء. حاولى أن تدعمى طفلك وتسانديه حتى لا يؤثر شعوره بالقلق على أدائه في الامتحانات. كما أن صراخك فى وجه طفلك قد يكون له آثار سلبية على الطفل على المدى الطويل وفى المستقبل.
– إن حصول طفلك على كفايته من عدد ساعات النوم سيجعله يفكر ويركز بطريقة افضل، ومن المعروف أن المراهقين يحتاجون ما بين ثماني وعشر ساعات من النوم. ويمكنك أن تسمحى لطفلك بأن ينام لمدة نصف ساعة كراحة بعد المذاكرة ليتمكن من الاستئناف بشكل أكثر نشاطا. وعليك أن تعلمى أن سهر طفلك كثيرا ليلة الامتحان لن يكون تأثيره جيدا فى الصباح.
– حاولى أن تبعدى طفلك عن أى خلافات بين افراد العائلة وخاصة خلال فترة الامتحانات لأن مشاهدة الطفل لأى شجارات بين أفراد العائلة أمر سيزيد من الضغوط عليه وسيجعل من الصعب عليه التعامل مع ضغوط الامتحانات.
– لا تغرقى طفلك بالأسئلة فور عودته من المدرسة بعد أداء الامتحان، اتركيه ليستريح لبعض الوقت وبعد ذلك يمكنك أن تراجعى معه ورقة الأسئلة. ويجب عليك أن توازني بين حث طفلك على المذاكرة وبين الضغط عليه بطريقة مكثفة.
– احرصى على أن يكون طفلك نشيطا خلال فترة الامتحانات مع الوضع فى الاعتبار أن التمارين الرياضية سترفع من مستويات الطاقة والنشاط عند الطفل مما سيجعل ذهنه أكثر صفاء وشعوره بالضغوط والقلق أقل. ويمكن لطفلك أن يمارس بعض الأنشطة الرياضية مثل المشي وركوب الدراجات والسباحة وكرة القدم.
– احرصى على الاحتفال مع طفلك بعد انتهاء الامتحانات، فيمكنك مثلا أن تسمحى له بالخروج مع أصدقائه أو تصطحبيه لتناول العشاء فى أى مطعم خارج المنزل مما سيساعده على الاسترخاء والمذاكرة بشكل أفضل في الامتحانات القادمة

عن الكاتب

عدد المقالات : 688

اكتب تعليق

لابد من تسجيل الدخول لكتابة تعليق.

الصعود لأعلى