انت هنا : الرئيسية » صحة حواء » الحمام اليومي في الشتاء يزيد من جفاف الجلد

الحمام اليومي في الشتاء يزيد من جفاف الجلد

من الضروري أن يحافظ الجلد على توازنه من الرطوبة خلال فصل الشتاء كي لا يفقد العديد من صفاته.
 يولد الجو البارد والجاف الذي يرافق فصل الشتاء العديد من الإشكالات للجلد لأنه يجففه بسهولة الأمر الذي يجعل ليس فقط الناس المعافين يعانون من ذلك بل يزيد الوضع تدهورا بالنسبة للذين لديهم الاكزيما وهو اضطراب جلدي يتميز بالحكة والالتهاب أو مرض الصدف ولذلك يشدد المختصون على أهمية العناية المنتظمة بالجلد ولاسيما في هذا الفصل من العام .
يحتاج الجلد، للقيام بالوظائف الأساسية، إلى كمية محددة من الرطوبة لان الجو الشتوي يجففه بشكل كبير وبالتالي يفقد الجلد العديد من صفاته حيث يبدأ بالانقشار والحك ويظهر عليه بعض التشققات الخفيفة الأمر الذي يزيد من جفاف الجلد وبالتالي يبدأ الدوران في حلقة مفرغة.
وينخفض الماء في الجلد من جراء الهواء الجاف الموجود في الأماكن التي تتم فيها التدفئة وبالتالي فان الجلد الجاف والمتشقق يحمي الجسم بشكل اقل ويسمح بدخول المزيد من العناصر المؤذية له .
الصدفية تحت الرقابة
يعتبر مرض الصدفية بعد الاكزيما من أمراض الجلد المنتشرة بكثرة حيث تتكاثر الخلايا الجلدية في هذه الحالة بشكل أسرع من الوضع السائد لدى الناس المعافين ونتيجة للانقشار يفقد الجلد الرطوبة والدهون الحامية له .
وأمام التهديدات التي يتعرض لها الجلد خلال فصل الشتاء تشدد طبيبة الجلد التشيكية يانا ماريشوفا على أهمية دهن الجسم وتجنب المواد الصناعية كطبقة أولى ذات تماس مع الجسم داعية إلى ارتداء المواد المصنعة من القطن التي لا تتعب الجسم وتحافظ بنفسها على الرطوبة الطبيعية .
وتشير ماريشوفا إلى أن الحمام اليومي يزيد من جفاف الجلد ولذلك تنصح بالاستحمام في فصل الشتاء مرتين في الأسبوع غير أنها تشير إلى أن هذا الأمر لا يشمل الناس الذين يتعرقون بشكل كبير والناس الذين يمارسون أعمال جسدية أو الرياضيين . ونصحت أثناء الاستحمام باستخدام المياه الدافئة وليس الماء الحارة و بتجفيف المياه على الجلد من خلال وضع المنشفة عليها وامتصاصها وليس من خلال حدوث عملية احتكاك بين المنشفة والجلد .
ونصحت الطبيبة من لديهم مشكلات جلدية مثل الأكزيما بدهن الأماكن المصابة لديهم بزيت خاص قبل الاستحمام لان الزيت يخلق طبقة حماية لهذه المناطق.  كما تنصح الجميع في فصل الشتاء باستخدام الكريمات أو المراهم المرطبة وباستخدام حليب البشرة مؤكدة أن دهن الجلد الجاف يحسن مقدرته على القيام بوظائفه ويحافظ على رطوبته الطبيعية أما الناس الذين يعانون من الحساسية فينصحون باستخدام المستحضرات التجميلية الخالية من العطور و المستحضرات الصيدلانية المخصصة للاستخدام للبشرة المصابة . وينصح المختصون أيضا ومنها الدكتورة ماريشوفا خلال فصل الشتاء في حال توفر الإمكانية لذلك بإمضاء إجازات في المناطق ذات الأجواء الدافئة التي تكون فيها الرطوبة عالية لأنها مفيدة جدا للجلد .

عن الكاتب

عدد المقالات : 680

اكتب تعليق

لابد من تسجيل الدخول لكتابة تعليق.

الصعود لأعلى